المنتدى الرسمي للفنانة يسرى زكري


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 °¤( رحلتي إلى النور )¤°

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahtane
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2934
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

مُساهمةموضوع: °¤( رحلتي إلى النور )¤°   الإثنين أكتوبر 15, 2007 4:09 am

°¤( رحلتي إلى النور )¤°


وبآخره ملحق قصة ( في وداع والدي أبي محمد رحمه الله )






مالك الرحبي



( مازن بن أحمد المنسي الغامدي يرحمه الله )



توفي في الساعة الثانية ظهر يوم ( الجمعة 13/12/ 1426 هـ )









بسم الله الرحمن الرحيم





هذه فصول قصة حقيقية ...



أسردها سردا كما هي ...



قد مر على فصولها أكثر من خمسة عشر عاما..



ومع ذلك فمشاهدها وحكاياتها ما زالت راسخة في الفؤاد..



قد نقشت فيه كما ينقش في الصخر لا يزول إلا بأمر الله..



أطلب من القارئ الكريم أن يتمهل ولا يستعجل..في الحكم على القصة..



حتى تستكمل فصولها وينتهي رقمها ..



فهي في النهاية تحكي مواقف عن رجل فذ قد طوته اللحود..



هذا الرجل هو شامة في جبين التاريخ في عصرنا..



وأنا في موقفي هذا معه ما أنا إلا حاك وناقل لموقف واحد فقط من مواقفه ..



وحسنة واحدة من حسناته ..



أحكي لكم عن هذا الرجل وأقسم على كل حرف فيه ..



أرويه كما حصل بلا زيادة ونقصان..



وأما حصر أفعال هذا الرجل ، ورصد جمائله على الناس والأمة



فهذا مما تعجز عنه طاقة الناس ...



فمن ذا يقدر حصر أفعاله ليجمع أفعال غيره!!



فأمره إلى الله ..



هو حسيبه تعالى ورقيبه لا يخفى عليه من أمره شيء..



سيجد القارئ الكريم في أول القصة مواقف تعنيني أنا بشخصي..



وهي في النهاية عن شخص مغمور ..



ولكنها في الخاتمة تكشف نبلا عزيزا لإمام جليل .. قد آن الأوان أن تعرف قصته..



وقد حكيت بعضا من تلك القصة على أحبابي وأترابي..



فكلهم أقسم علي إلا أن أكتبها وأنشرها .. فهي واجبة من الواجبات..



وحق لهذا الإمام علي كأقل جميل له علي أرده..



خاصة وأنني مقبل على أمر جلل.. لا أدري ما خاتمته..



فلتكن إذا صدقة من الصدقات وذخرا لي عند الباري سبحانه وتعالى ..



لعل الله أن يعفو عن الزلات ويتجاوز عني في الصالحين..



اللهم اغفر لي ولشيخنا وأستاذنا ولوالدي واجعلني معهم في فردوسك الأعلى يا أرحم



الراحمين.. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..









الحلقة الأولى









في عام 1409 للهجرة ..



كنت أدرس في الصف الثاني المتوسط بمدرسة حطين في مدينة الطائف..



وكنت حينها فتى كأترابي ...



لاهم لي في الحياة سوى مدرستي واللعب مع أصحابي بعد انتهاء الدراسة..



لم يكن لدي أي ميول نحو التدين والاستقامة والالتزام بشعائر الدين ..



بل كنت حينها لا اعرف معنى للدين .. فقد ربينا للأسف من الصغر..



على الاهتمام بدروسنا ومدرستنا ولم يكن لجانب الدين أي شيء يذكر من الأهمية..



ويقتصر ذلك في الغالب على صلاة الجمعة .. أو الأعياد..



كان أول شخص متدين ومستقيم أتأثر به وأحبه هو أستاذي



في مادة التربية الدينية في تلك السنة واسمه عمير القرشي..



إن ابتسامة وطيبة الأستاذ عمير ونصائحه وتوجيهاته..



كل ذلك ما زال في الذاكرة محتبسا .. وكلماته ...



ما زالت ترن في أذني حتى هذه الساعة وأنا أكتب هذه المذكرات..



لقد كان مربيا فذا ورجلا ساحرا بعباراته الصادقة ..



كان حينما يفسر آيات القرءان الكريم ويصف مشاهد يوم القيامة والحشر والجنة والنار



كانت كلماته وعباراته تلج القلوب كالسهام..



كان يسير في الصف وبين الطاولات فكنت أطارده بنظري أينما توجه ..



أريد أن ألتهم ما يقوله التهاما ..



كانت العبارات تخرج من فمه كأنها مدافع تدوي تدك كل حظوظ الشيطان في القلوب..



أحسبه رجلا مخلصا والله حسيبه..



كنا أحيانا ونحن في تلك السنون ما زلنا في حكم الطفولة..!!!



كنا والله يبلغ بنا التأثر بحديثه حتى نبكي..!!



ولكن للأسف فجأة وبلا مقدمات حرمنا من هذا الأستاذ الجليل..



لينقل في التوجيه في إدارة التعليم في المنطقة..!!!



لقد كان خطئا فادحا أن يحرم الطلاب من هذا المعلم ذو الطراز النادر لينقل لعمل إداري



ولكن الله تعالى خلف علينا خيرا في أستاذ آخر ..



كان له فضل علي بشكل خاص..



لا أنساه له أبدا .. إنه الأستاذ طلال المشعبي..



قال لنا الأستاذ طلال : أنا تلميذ للأستاذ عمير القرشي ..



فهو أستاذي وشيخي وأستاذكم لذا سنحاول أن نكمل المسيرة على نفس المنوال..



لن أطيل الحديث في مواقف الأستاذ طلال بارك الله فيه..



ولكن سأذكر موقفا له غير مجرى حياتي للخير إن شاء الله تعالى..



أبدى الأستاذ طلال بي اهتماما خاصا .. ولقد كنت بحمد الله في فصلي من النابهين..



أحببته حبا يتجاوز حدود الاحترام للطالب مع أستاذه ...



لتصبح العلاقة علاقة شبيهة بود الابن مع والده ..



سجلت في برامج التوعية في وقت الفسحة..



وكنت استمع مع الآخرين لتوجيهات الأستاذ طلال..



وذات مرة كنت ألعب أمام منزلنا القريب من الجامع فلاحظت سيارة شبيهة بسيارة



الأستاذ طلال .. انتظرت ولم أصل !!! حتى يخرج صاحبها بعد الصلاة..



وفعلا خرج الأستاذ طلال ..



كان للمعلم حينها مهابة هائلة في قلوب الطلاب خلاف ما أسمعه اليوم!!



توجهت إليه وسلمت عليه... فسألني بصرامة : هل صليت؟؟



مسحت قفاي وأرخيت رأسي وقلت لا !!



قال ليش؟؟



استحييت ولم أجب فهل سأقول أنا لا أصلي أصلا!!!



فهم الحال ، ولم أنتظر أن يعاتبني توجهت لدورات المياه وتوضأت للصلاة..



ثم دخلت المسجد فركعت أربع ركعات للعشاء..



خرجت من المسجد فلم أرى أحدا ..



بعد عدة أيام رأيت سيارة الأستاذ طلال مرة أخرى أمام المسجد ..



وهذه المرة سابقت الريح لأصلي مع الجماعة..



وبعد الصلاة تعمدت أن أظهر للأستاذ خروجي من المسجد..



ابتسم أستاذي وناداني ..



اقتربت منه وقال لي أين منزلكم..



أشرت له لمنزلنا المستأجر حيث قد باع الوالد بيتنا القديم وهو يبني بيتا جديدا في مخطط السحيلي شرق الطائف ..



دعوته لزيارتنا فقال الآن لا يصلح ولا أستطيع ولكن ممكن أزوركم غدا !!!



رحبت به وواعدته غدا بعد صلاة المغرب..!!



ذهبت لوالدي وبلغته بالحال.. استغرب الوالد من الزيارة ..



فليس من العادة أن يزور معلم تلميذا في بيته ..



وليس أيضا من العادة أن يدعوا فتى صغير رجلا كبيرا بغير إذن أهله..



رضخ الوالد للأمر الواقع وقال أهلا به ..



في اليوم التالي زارنا الأستاذ طلال في بيتنا وتعرف على الوالد ..



وكان والدي حينها مديرا لإحدى مدارس الطائف..



كان اللقاء رسميا .. ووالدي من طبعه رحمه الله التكلف مع الضيف..



فيشعر ذلك الضيف بالحرج فتنقلب المسألة مجاملات في مجاملات..



والسؤال لماذا الزيارة؟ وما هدفها؟ وهل كان الأستاذ طلال متعمدا لكل ما سبق ؟؟



ذكر الأستاذ طلال للوالد أن هناك مخيما للشباب في فترة الإجازة النصف سنوية..



ومدة المخيم أسبوع وتنظمه إدارة التعليم في الطائف.. وقد حث والدي على أن أشارك



في هذا المخيم!!!



قال الوالد لا بأس بذلك !!



فرحت بذلك وسررت بالفكرة فقد كان ذلك بمثابة حلم لي أن أشارك في عمل كهذا ..



انتهت أيام الامتحانات ..



وفي صباح يوم من أيام الربيع الجميلة حملني والدي برفقة أخيه الصغير ( عمي )



في سيارته إلى موقع تجمع المشاركين في المخيم...



وذلك خلف فناء إدارة التعليم في الطائف..



وضع والدي في جيبي ثلاثين ريالا وكذلك في جيب أخيه ..



أظن هذا اكبر مبلغ حصلت عليه في حياتي منذ ولدت حتى ذلك التاريخ!!!



حينما وصلنا لمنطقة التجمع هالني الجمع الغفير من الفتيان ممن هم في سني أو قريبا مني .. أذكر أن الساحة امتلأت بالحقائب وأكياس النايلون الكبيرة المحشوة بالملابس وبعضهم أحضر معه وسائد وطرا ريح والحفة مطوية بحبال !!!



أما أنا فجئت بثوبي الذي علي وكيس صغير فيه ملابس قليلة للتبديل..!!



غادر الوالد بعد أن تأكد من المشرفين عن أن كل شيء على ما يرام..



طلعت الشمس وما زالت الجموع تزيد حتى غصت بهم الساحة ..



في حوالي الساعة الثامنة نادى مشرفوا المخيم على أسماء الطلاب المسجلين في المخيم..



وركبت في الباص المحدد لمجموعتي ..



كانت وجهتنا لمنطقة الشرائع قريبا من مكة المكرمة شرفها الله..



في الباص وقف شخص عليه لحية حمراء وثيابه نظيفة .. وساعته في اليمين..!!!



كان على وجهه نور الطاعة ..



وقف ليذكرنا بدعاء السفر وسأل:



من يعرف دعاء السفر؟؟



أول مرة في حياتي أسمع بدعاء السفر والله..!!



رددناه جميعا خلفه .. حتى حفظته عن ظهر قلب منذ ذلك الوقت..



طوال الرحلة كان يتبادل المذكور مع زميل له..



قراءة مسابقات ورواية قصص وطرائف ونحو ذلك مما يفيد ويمتع..



كانت أول رحلة مفيدة وأول مرة أدرك كيف يمكن استغلال الوقت ..



في مثل هذه الرحلات المليئة بالفائدة والإرشاد..



وصلنا لمنطقة المخيم.. وهي على يمين الداخل إلى مكة قبل أن تصل لنقطة التفتيش..



كانت أكوام الخيام ملقاة على أرض المخيم..



وطلبوا من كل مجموعة أن تتولى تركيب خيامها..



استمتعنا بذلك أيما استمتاع فهذا أول عمل جاد ومتقن أقوم به بشكل جماعي..!!



وفي وقت صلاة الظهر اجتمعنا تحت خيمة واحدة ضخمة للصلاة..



ودخل علينا رجل في عمر الأربعينات عليه سيما الصلاح ووجه مليء بالجدية والصرامة..!!!



وهو الشيخ محمد بن زاهر الشهري بارك الله في عمره ولم أكن اعرفه حينها..



امتلأ قلبي والله حينها من مهابته..



حينما وقف في وسط الخيمة وتكلم في الجموع بتوجيهات عامة وأمر كل شخص منا بالانضباط ..



واستغلال هذه الأيام بالنافع المفيد



كان الترتيب والنظام والضبط هو السيما البارزة على هذا العمل..



أذكر أن أصحابي أيقظوني للصلاة قبل الفجر ..



وحينما ذهبت للوضوء أعطونا كاسات بلاستيكية ..



بحيث يتوضأ الشخص بكأس واحدة فقط!!!



رأيت المسجد مضاء والنعال تملاء أطرافه..!!!



وحينما وصلت إليه شاهدت الناس كأنهم خلية نحل من صوت القرءان..



أمسكت بشخص مر بجواري وسألته : هل أذن الصبح؟؟



قال بقي نصف ساعة على الأذان !!!



صلى بنا الفجر شخص رقيق وصوته جميل ..



وسمعت أشخاصا تأثروا بالآيات فبكوا !!



وبعد الصلاة وقف شخص ليتكلم لمدة عشر دقائق .. بخاطرة ونصيحة..



كان مطلوبا من كل مجموعة أن تختار شخصا يمثلها في الكلمات بعد الصلاة ..



ومن ثم يقوم أحد المشرفين بالتعليق على كلمته...



وفي الساعة الثامنة يستيقظ كل المخيم لوجبة الإفطار ..



ويلزم كل شخص ترتيب مكان نومه.. ولا يتركه مبعثرا..



وهناك مجموعات تفتش الخيام وتعاقب كل من يهمل بالضغط عشر مرات أو الزحف على بطنه.. كانت مشاهد المعاقبين تثير الضحك والسرور بين المشاركين ..



كانت البرامج متنوعة وحافلة بالفوائد والنشاط والبهجة..



فهناك البرامج الترفيهية والمسرحيات والمسابقات والبرامج الرياضية..



ومن المناشط تنظيم المحاضرات ..



أول مرة احضر محاضرة كانت في ذلك المخيم وكان ضيفنا هو الشيخ عبد الله الجلالي.



الداعية المشهور .. وممن زارنا في المخيم لإلقاء المحاضرات.. الشيخ عائض القرني والشيخ سفر الحوالي والشيخ ستر الجعيد والشيخ محمد بن سعيد القحطاني.. وغيرهم..



لن أغرقك أخي القارئ بالتفاصيل عن هذا المخيم ..



ولكن يعلم الله تعالى كم كان لتلك المواقف والكلمات والدروس من صدى وتوجيه أحمد الله تعالى عليه أن هيئ لهذه الأمة كهؤلاء الرجال الذين يشرفون على تلك البرامج النافعة المباركة..



كان مشرفوا المجموعات يوقظونا في ساعة متأخرة من الليل..



ويأمرونا بالخروج خارج الخيمة ومن ثم نصف في خط طويل ونخرج برفقة احدهم خارج المخيم.. ومن ثم يقوم المشرف بتذكيرنا ووعظنا بكلمات تناسب الحدث..



كانت تلك الخرجات متعبة في لحظتها ولكن ما يترتب عليها من تأثير على النفس والعقل والفكر شيء يفوق الخيال وصفه..



إن الإخوة القائمين على تلك البرامج حينما يفعلون ما يفعلون إنما قصدهم بذلك هو غرس النظام واستغلال الأوقات وتنمية الخشية والخوف من الله تعالى في قلوبنا..



انتهت أيام المخيم ..



وبنهايته يبدأ مشواري الجديد في هذه الحياة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
°¤( رحلتي إلى النور )¤°
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمي للفنانة يسرى زكري :: منتديات يسرى العامة :: النكت والقصص-
انتقل الى: